غرفتا الخليل وكولون تبحثان التعاون

2017-04-26 12:49:47 فعاليات

الرابعة نيوز: دراسة حاجة السوق المحلي لبرامج التدريب المهني المختلفة، وتنفيذ عدد من البرامج بالتعاون ما بين غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل وغرفة كولون الحرفية كان أبرز المواضيع التي عرج عليها الاجتماع الذي عقد في مقر غرفة الخليل، وذلك بحضور رئيس الغرفة التجارية المهندس محمد غازي الحرباوي ومسؤول مشروع غرفة كولون "أولريش شتاين" ومنسق المشروع في فلسطين تيسير اسعيد، ونائب رئيس الغرفة تيسير ابو عيشة، وعضوي مجلس الإدارة نافذ نيروخ ومحي الدين سيد أحمد، ومدير التدريب المهني مجدي القاعود.

 

وفي مقدمة اللقاء رحب رئيس الغرفة التجارية المهندس محمد غازي الحرباوي بالوفد الضيف، وتحدث عن أهمية الاستفادة من التجربة الألمانية في مجال التدريب والتعليم المهني والتقني وتنفيذ عدد من المشاريع بشكل مشترك بما يتلاءم مع حاجة السوق المحلي.

 

وتطرق المهندس الحرباوي لزيارته الأخيرة مع رؤساء الغرف التجارية إلى ألمانيا  حيث لاحظ مدى التقدم الذي حققته ألمانيا في مجال التدريب المهني والتقني، أما على الصعيد المحلي فنوه إلى وجود عدة برامج تدريبية حالية مثل اللحام وصيانة الأجهزة الخلوية إضافة إلى إشراف برنامج غرفة كولون على مراكز التدريب المهني في الغرف التجارية الفلسطينية، معبراً عن أمله أن يتم عقد برامج مستقبلية في مجال صيانة السيارات نظراً للحاجة لمتخصصين في هذا المجال.

 

بدوره أكد السيد شتاين أن الهدف من زياراته الشهرية لفلسطين هو متابعة حاجة الغرف التجارية ومراكز التدريب المهني للدورات التدريبية حيث يتم تنفيذ هذه الدورات بناء على حاجة السوق،  معبراً عن سعادته لوجوده في الخليل وتلمس حاجيات أعضاء الهيئة العامة للغرفة التجارية للدورات التدريبية، مؤكداً تعاون غرفة كولون لعقد هذه البرامج.

 

أما السيد تيسير اسعيد فأشار إلى إجراء عدة دراسات عن حاجة السوق لعقد دورات في مجال اللحام، وقد حضر خبير ألماني لزيارة بعض المصانع المعنية وذلك بالتعاون مع غرفة الخليل وتم إعداد وتجهيز مختبر متكامل للّحام وعقد برنامج تدريبي مدته 120 ساعة قدمها الخبير الألماني، مؤكداً الاستعداد لعقد دورات جديدة في مجال اللحام مع ضرورة الاتصال بالشركات المعنية لترشيح عدد من موظفيها للتدريب في هذا المجال وذلك بالتعاون مع الغرفة التجارية.

 

ونوه السيد مجدي القاعود إلى وجود عدد من المسجلين لدورات اللحام وصيانة الموبايل قبل الإعلان عن هذه الدورات وذلك دلالة على أهمية هذه الدورات.